الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَة

الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَة

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏

“‏ الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ

وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ ‏”‏ ‏

الإيمان هو ماوقر بالقلب وأقره العمل ، وشروط توفر الإيمان عديدة تصل إلى بضع وسبعون أو ستون شعبة ذكر أن أفضلها هو الشهادة وأقلها رفع الأذى عن الطريق

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.