معاملة الزوجة في رمضان

معاملة الزوجة في رمضان

أرح زوجتك يوما ً من أعباء البيت وقم أنت بها، وكن كما كان ﷺ يصنع في أهله؛ فقد كان يَقُمُّ (يكنس) بيته، ويرقع ثوبه، ويخصف نعله، ويحلب شاته.

أرح زوجتك يوما ً من أعباء البيت وقم أنت بها، وكن كما كان ﷺ يصنع في أهله؛ فقد كان يَقُمُّ (يكنس) بيته، ويرقع ثوبه، ويخصف نعله، ويحلب شاته.

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.